طوفان الأقصى | اليوم الـ 49.. بدء سريان الهدنة المؤقتة في قطاع غزة – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

طوفان الأقصى | اليوم الـ 49.. بدء سريان الهدنة المؤقتة في قطاع غزة

العدوان على غزة

اخر تطورات سريان الهدنة في قطاع غزة

 


تنفيذ المرحلة لتبادل الاسرى.. الاحتلال يفرج عن 39 اسيراً فلسطينيا مقابل افراح حماس عن 13

في اطار تنفيذ الهدنة الانسانية، أفرج الاحتلال الاسرائيلي، عن 39 من الاسرى في سجون الاحتلال من النساء والأطفال، مقابل افراج حركة حماس عن 13 أسيراً من المستوطنين الاسرائيليين.

وشوهدت سيارات الصليب الأحمر الدولي، وهي تنقل الأسرى المفرج عنهم من قبل حركة حماس، تعبر معبر رفح الحدودي من غزّة باتجاه الجانب المصري،بالتزامن مع اعلان الخارجية القطرية الافراج عن 39 فلسطيناً من السجون الاسرائيلية.

وبعد ظهر اليوم الجمعة، نشرت هيئة الأسرى والمحررين التابعة للسلطة الفلسطينية قائمة تضم 39 اسما لأسرى فلسطينيين- 15 فتى و24 امرأة- سيتم إطلاق سراحهم، مقابل الأسرى الإسرائيليين.

وأفادت وكالة فرانس برس “أنّ الاسرى الإسرائيليين الـ13 موجودون الآن لدى أجهزة الأمن الإسرائيلية”، بعدما تمّ الإفراج عنهم في اليوم الأول لسريان هدنة من أربعة أيام بين الكيان الاسرائيلي، وحركة حماس.

وإضافة الى المفرج عنهم بموجب الاتفاق، أطلقت حركة سراح 12 اسيراً من رعايا تايلاند احتجزوا في الهجمات، وأفادت فرانس برس أنّ “عددا إضافيا من الأجانب التايلانديين أخلي سبيلهم كبادرة من حماس”.

كانت قطر الوسيط الرئيسي إلى جانب مصر والولايات المتحدة توصلت إلى اتفاق الهدنة على أربعة أيام قابلة للتجديد يتم خلالها تبادل 50 اسيراً لدى حركة حماس مقابل 150 اسيراً فلسطينيا في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ونشرت سلطا الاحتلال الاسرائيلي، قائمة تضم أسماء 300 فلسطيني قد يفرج عنهم بينهم 33 امرأة و267 قاصرا دون التاسعة عشرة، وبين هؤلاء المعتقلين 49 من حركة حماس.

وتسمح الهدنة المعلن عنها أيضا بدخول 200 شاحنةيومياً من المساعدات الإنسانية، فضلاص عن اربع شاحنات وقود الى قطاع غزّة المحاصر.

لكن منظمات غير حكومية دولية تعتبر أن الهدنة تبقى “غير كافية” لإدخال المساعدات الضرورية وتطالب بوقف فعلي لإطلاق النار.

بالإضافة إلى المساعدات التي وصلت إلى قطاع غزة، تمكن 144 فلسطينيا كانوا عالقين في مصر من الدخول إلى القطاع عبر معبر رفح، بحسب ما اعلن مدير الإعلام في الجزء الفلسطيني من معبر رفح.

ومنذ السابع من تشرين الأوّل اكتوبر الماضي، تعرّض قطاع غزّة لعدوان اسرائيلي همجي، تسبب باستشهاد نحو 15 الفمدني، واصابة اكثر 36 الفاً، فضلاً عن فقدان 7 آلاف شخص، وتدمير للمنشآت المدنية والصحّية والمدارس والبنى التحتية.

المشاهد الاولى لنقل الصليب الأحمر أسرى الإحتلال عبر معبر رفح

وتسلم الصليب الأحمر مساء اليوم الجمعة الأسرى الإسرائيليين في غزة وجرى نقلهم من خانيونس إلى معبر رفح ضمن التهدئة وأول دفعة من صفقة التبادل.

وقال المتحدث باسم الخارجية القطرية إن الاسرى المفرج عنهم 13 إسرائيليا بعضهم من مزدوجي الجنسية و10 تايلانديين وفلبيني.


وبدأ سريان الهدنة المؤقتة في قطاع غزة الساعة السابعة صباح اليوم الجمعة، بعد ليلة استمر فيها القصف الإسرائيلي المكثف على أرجاء قطاع غزة، واستبقتها قوات الاحتلال باقتحام المشفى الإندونيسي.

وأفادت وسائل اعلام فلسطينية، أن” حركة نشطة للمواطنين شهدتها مدن قطاع غزة، وأن الآلاف بدؤوا بمغادرة مراكز الإيواء وتوجهوا إلى منازلهم في المناطق الشرقية للقطاع، لا سيما في جنوب وادي غزة”.

وشوهد الآلاف في شوارع رفح وخانيونس ودير البلح ومخيمات المحافظة الوسطى مع توقف سماع الانفجارات وغياب حتى الآن لتحليق طائرات الاحتلال.

اليوم الاول من الهدنة غيرِ المباشرة بين الاحتلال والمقاومة في غزةَ شهد هدوءاً حذراً
على محاورِ القطاع ما خلا سقوطَ عدد من الشهداء
برصاص جنود العدو في شمال القطاع

بدأت شاحنات الاغاثة والوقود تدخل الى غزة عبر معبر رفح الذي فَتح ابوابه بموجب اتفاق الهدنة المؤقت
ما سمح بعودة العالقين في مصر َالى القطاع وكذلك نقلِ العديدِ
من الجرحى الى مصرَ لتلقي العلاج

وعبّر مواطنون عن سعادتهم لبدء الهدنة، وعبّروا عن أملهم أن تكون بداية لوقف عدوان شامل.

وقالت مواطنة وهي في طريقة لمنزلها شرق خانيونس:” سنعود إلى منازلنا، ونطمئن عليها، ونحمد الهل على كل حينا، وندعو الله أن يتوقف العدوان وأن يحفظ الله شعبنا ومقاومتنا”.

وقال مواطن آخر:” مهما قتلوا ودمروا سنبقى صامدين وننتصر، وسنعود لبيوتنا وسنعود يومًا إلى أرضنا ومدننا المحتلة”.

وعبر مواطنون عن مرارتهم من مشاهد الدمار الهائلة في العديد من المناطق والأحياء ولكنهم أكدوا أن كل ذلك سيعاد بناءه بإذن الله، مشددين على ضرورة تكثيف الجهود لوقف العدوان بالكامل.

مراسل المنار عبد الناصر ابو عون جال في شرق خان يونس
مستطلعاً احوال الاهالي الذين عادوا
لتفقد منازلِهم

وفي حين تبدو الأمور أكثر أريحية جنوب وادي غزة، تبدو الأمور أكثر صعوية بعد سريان الهدنة في غزة وشمالها، حيث تشهد العديد من أحياء المحافظتين توغلات لقوات الاحتلال.

وذكرت مصادر محلية أن” دبابات إسرائيلية تتمركز عند شارع النصر (محطة بهلول) في مدينة غزة وتمنع السكان من الوصول لتفقد منازلهم في المناطق التي تتوغل بها تلك القوات”.

ووفق المصادر؛ فإن دبابات الاحتلال تطلق النار على طوال شارع النصر ومحيط مستشفى الرنتيسي وتمنع المواطنين من الوصول لمنازلهم بمناطق شمال غرب غزة.

وتحدى مواطنون تمركز قوات الاحتلال وأصروا على العودة لمنازلهم وتفقدها في تلك المنطقة.

وأظهرت مقاطع فيديو عودة مواطنين إلى منازلهم في بيت حانون لتفقدها.

كما أظهرت مقاطع فيديو حركة المواطنين الكثيفة في جباليا ومخيمها، ممن أصروا على الصمود ورفض التهجير القسري.

وبدأ مواطنون يتحركون على طريق صلاح الدين الواصل بين محافظات غزة، بهدف العودة لمنازلهم في غزة وشمالها، غير أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز في محاولة لتفريقهم.

 مع الدقائق الأولى للهدنة عائلات فلسطينية بدأت بالعودة إلى منازلها التي تهجرت منها
مع الدقائق الأولى للهدنة عائلات فلسطينية بدأت بالعودة إلى منازلها التي تهجرت منها

F_rluxIXYAAFUQD F_rluy2XAAAUoGx F_rluz9WAAAVAhp

يشار إلى أن مئات الآلاف من المواطنين نزحوا قسرًا من غزة وشمالها إلى جنوب القطاع بفعل القصف والتهديد الإسرائيلي، وهم يعانون معاناة شديدة لعدم توفر أماكن إقامة ملائمة، ويتطلع بعضهم للعودة لمنازلهم والاستقرار فيها مجددا أو تفقد منازلهم وباقي عوائلهم.

وتقول قوات الاحتلال إنه يحظر على الفلسطينيين العودة إلى شمال وادي غزة خلال أيام الهدنة في حين سيسمح بالقدوم من تلك المنطقة إلى الجنوب دون الخضوع للتفتيش.

وأفاد مراسلنا أن قوات الاحتلال تطلق النار بين الحين والآخر تجاه الأطراف الشرقية لخانيونس ورفح.

ولمزيد من النفاصيل حول اخر التطورات سريان الهدنة في قطاع غزة مدير مكتب المنار يوضح لنا التالي…

لم يجد المعلقون الصهاينةُ في الهدنةِ معَ قطاع غزة الا دليلاً
على عدمِ تحقيقِ تل ابيب اياً من
اهدافِ عدوانِها

العدو واصل مجازره حتى ساعات الصباح في القطاع

حتى الدقائقِ الاخيرةِ التي سبقت موعدَ سريانِ الهدنةِ ارتكبَ الاحتلالُ مزيداً من المجازرِ وجرائمِ الحرب ، كما فعلَ في المستشفى الاندونيسي.


شهيدان ومصابون في اطلاق نار للإحتلال

واستشهد شخصان وأُصيب آخرون إثر إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيليّ، صباح اليوم  النار على نازحين حاولوا العودة لمنازلهم.

وأُصيب عدد من الأشخاص، جرّاء إطلاق قوات الجيش الإسرائيلي النار عليهم، خلال محاولتهم العودة إلى مناطقهم شماليّ قطاع غزة، ومنهم من أراد العودة إلى مدينة غزة، ليستشهد اثنان منهم إثر إصابتهما.

وأفادت مصادر محلية فلسطينية بأن سبعة أشخاص على الأقل، أصيبوا جراء استهداف الاحتلال المواطنين في منطقة وادي غزة، خلال محاولتهم العودة إلى منازلهم.

وبحسب شهود عيان، فإن الجيش الإسرائيلي أطلق النار على عشرات النازحين أثناء محاولتهم العودة من مناطق جنوب قطاع غزة إلى مدينة غزة وشمال القطاع، بحسب ما أوردت وكالة “الأناضول” للأنباء.

من جانبها، ذكرت مصادر طبية أن إطلاق النار أسفر عن استشهاد شخصين وإصابة آخرين بجروح متوسطة غالبيتها في الأقدام.

ووفق المصادر، نقلت سيارات الإسعاف المصابين من المنطقة الفاصلة بين جنوب وشمال القطاع عند مفترق “الشهداء” على أطراف مدينة غزة إلى مستشفى “شهداء الأقصى” بمدينة دير البلح.

وفي وقت سابق من اليوم، حذر المتحدث باسم جيش الإحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، من أنّ “منطقة شمال قطاع غزة منطقة حرب خطيرة يُمنع التجول فيها”.

ولفت أدرعي أنّه “ومع دخول سريان التعليق المؤقت للنيران حيز التنفيذ، لن يُسمح بأي شكل من الأشكال بتنقل السكان من جنوب القطاع إلى شماله وإنّما من الشمال إلى الجنوب فقط”.

 بدء دخول شاحنات مساعدات من معبر رفح لقطاع غزة

هذا وبدأت شاحنات محّملة بالوقود وغاز الطهي والمساعدات الغذائية والطبية، بالعبور إلى قطاع غزة من الجانب المصري، مع دخول الهدنة الإنسانية المؤقتة بين الاحتلال الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية في القطاع حيز التنفيذ في تمام الساعة السابعة.

وقال مصدر في معبر رفح إن:” شاحنتين تحملان غاز الطهي دخلت من مصر لتفريق حملتهما في الجانب الفلسطيني من معبر رفح. وأضاف أن عدداً من الشاحنات المحملة بـ130 ألف لتر من المحروقات دخلت أيضا للجانب الفلسطيني”.

من جهة أخرى، أشار المصدر إلى أن”الجانب المصري أبلغ نظيره الفلسطيني بأن مائتي شاحنة محملة بالغذاء والدواء والمستلزمات الطبية ستدخل غزة خلال نهار اليوم”.

الى ذلك، غادرت 12 سيارة إسعاف تحمل 16 جريحاً فلسطينياً و14 مرافقاً إلى الجانب المصري تمهيداً لنقلهما للمستشفيات المصرية لتلقى العلاج.

في المقابل، وصل حوالي 60 فلسطينياً من العالقين في مصر إلى معبر رفح تمهيداً لدخولهم غزة لأول مرة منذ بدية العدوان على غزة.

تفاصيل الاتفاق

ويأتي بدء الهدنة الإنسانية تنفيذا لاتفاق أعلنت وزارة الخارجية القطرية بدئه بجهود مشتركة مع مصر وأميركا، ويتضمن صفقة تبادل إطلاق أسرى للاحتلال من غزة، يفترض أن يبدأ الساعة الرابعة عصر اليوم بتسليم 13 محتجزًا، من أصل 50 أسيرا، في حين تطلق قوات الاحتلال 300 أسيرة وأسير من الأطفال خلال 4 أيام وهي المدة التي ستستمر فيها الهدنة.

أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، مساء اليوم الخميس، تفاصيل إعلان التهدئة الإنسانية وتبادل الأسرى من النساء والأطفال دون سن الــ19 عاماً.

وقالت كتائب القسام في بيان لها: إن التهدئة تدخل حيز التنفيذ يوم الجمعة الموافق 24/11/2023، في تمام الساعة 7 صباحاً.

وذكرت أن التهدئة تسري لمدة 4 أيام تبدأ من صباح يوم الجمعة، يرافقها وقف جميع الأعمال العسكرية من كتائب القسام والمقاومة الفلسطينية وكذلك العدو الصهيوني طوال مدة التهدئة.

كما تشمل توقف الطيران المعادي عن التحليق بشكل كامل في جنوب قطاع غزة، مع توقف الطيران المعادي عن التحليق لمدة 6 ساعات يومياً من الساعة الـ 10 صباحاً وحتى الــ 4 مساء في مدينة غزة والشمال.

وأكدت أنه سيتم الإفراج عن 3 أسرى فلسطينيين من النساء والأطفال مقابل كل أسير صهيوني واحد.

وبينت أنه يتم خلال الــ 4 أيام الإفراج عن 50 أسيراً صهيونياً من النساء والأطفال دون الــ19 عاماً.

وذكرت أنه سيتم يومياً إدخال 200 شاحنة من المواد الإغاثية والطبية لكل مناطق القطاع.

وأشارت إلى أنه سيتم يومياً إدخال 4 شاحنات وقود وكذلك غاز الطهي لكل مناطق القطاع .

وفي السياق واصلت قوات الاحتلال الصهيوني، محرقتها الدامية في قطاع غزة، لليوم الـ 49 تواليًا، واستبقت بدء التهدئة الإنسانية باقتحام المشفى الإندونيسي، وتصعيد قصف المنازل على رؤوس ساكنيها، وشن غارات وأحزمة نارية وتنفيذ جرائم الإبادة الجماعية، مع توغلات برية من عدة محاور وسط مقاومة باسلة.

وقبل بدء الهدنة دوت صافرات الإنذار في مستوطنات غلاف غزة، في إشارة إلى رشقة صاروخية تؤكد من خلالها المقاومة قدرتها على إدارة ميدان المواجهة مع الاحتلال.

وقال المركز الفلسطيني للإعلام إن:” طائرات الاحتلال الحربية كثف غاراتها العنيفة بشكل غير مسبوق طوال الليل وحتى ساعات الصباح الأولى قبل بدء سريان التهدئة الإنسانية”.

واقتحمت قوات الاحتلال -فجر اليوم- المستشفى الإندونيسي في بيت لاهيا شمال قطاع غزة بالدبابات وقتلت سيدة من المصابين وأصابت 3 بجروح خطيرة، قبل ساعات قليلة من سريان التهدئة.

وقال مدير عام الصحة في غزة منير البرش: “الاحتلال اقتحم المستشفى الإندونيسي بالدبابات وأطلق وابلا كثيفا من النيران وقنابل الدخان والغاز”.

وأكد البرش أن ما ينفذه الاحتلال في المستشفى الإندونيسي جريمة حرب أفظع وأشد من جريمته في مجمع الشفاء، واعتقل 3 موظفين من المستشفى وبث الذعر بين المصابين والنازحين.

ووفق البرش؛ يوجد بالمستشفى الإندونيسي نحو 200 مصاب و25 فردا من الطواقم الطبية.

وصعّدت قوات الاحتلال من استهدافها لأنحاء القطاع قبل ساعات قليلة من بدء سريان هدنة مؤقتة في قطاع غزة.

وأكدت مصادر إعلامية أن مخيم جباليا شمالي القطاع، والنصيرات في الوسط، وخان يونس ورفح في الجنوب شهدوا قصفا مكثفا أسفر عن عشرات الشهداء والمصابين

وقصف طيران الاحتلال بناية سكنية مكتظة في النصيرات “مخيم2” وسط قطاع غزة، واشتعال النيران في المكان.

وجددت قوات الاحتلال القصف المدفعي على شرقي القرارة، وقصفت منزلا لعائلة أبو علبة قرب محطة أبو قمر شمالي غزة.

واندلعت اشتباكات ضارية بين المقاومة وقوات الاحتلال في محيط جباليا التي شهد سوقها قصفا مكثفا.صف إسرائيلي عنيف على سوق جباليا.

وشنت طائرات الاحتلال غارة على الزوايدة، وعلى مخيم المغازي بالتزامن مع قصف مدفعي مكثف وسط القطاع.

واستشهدت الصحفية أمل زهد برفقة عائلتها في قصف استهدف منزلها في مدينة غزة، قبل أيام، ليرتفع عدد الصحفيين الشهداء منذ بدء العدوان إلى 66 شهيدًا.

المصدر: قناة المنار + وكالات فلسطينية

البث المباشر