أفغانستان.. الإنسحاب الأميركي والهروب الجبان – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

أفغانستان.. الإنسحاب الأميركي والهروب الجبان

الانسحاب-الامريكى-من-افغانستان
أمين أبوراشد

ليس غريباً بعد انسحاب قوات احتلال من أي بلد، أن تترك او تشعل هذه القوات خلفها اهتزازات أمنية في ذلك البلد بصرف النظر عن حجمها وارتداداتها. وفي اطار الحديث عن الانسحاب الاميركي من افغانستان يذكر متحدث باسم القوات الأميركية ، أن نحو 9000 أفغاني تعاملوا مع هذه القوات (لوجستياً وخدماتياً) يجري العمل على نقلهم الى مناطق أكثر أمناً لهم، لكن الغريب في التربية العسكرية للجيش الأميركي، تلك السهولة بترك الساحة سعياً للهروب التفجيري، حتى ولو دفع العملاء والحلفاء أثمان هذا الهروب الجبان الذي يريد تفادي اي خسائر اثناء حركة الانسحاب، وهو ما حصل فعلاً مع مَن خلَّفتهم أميركا خلفها في كل بلدٍ استعرضت فيه قوَّتها وانهزمت، منذ نكبتها في فييتنام حتى تمريغ رأسها في وُحُول العراق والشام.

وقد يكون ما يحصل في أفغانستان حالياً، لإملاء فراغ الإنسحاب الأميركي، مدعاة لإعتماد الحكمة وضبط النفس، واللجوء الى الحوار الذي قررت طهران استضافته، عبر استقبالها أربعة وفود أفغانية لمناقشة وتبادل وجهات النظر، وتهيئة الظروف اللازمة لمحادثات السلام بين الأطراف الأفغانية، وأكَّد وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف للمجتمعين، أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تتعهد بدعم التنمية السياسية والإقتصادية والإجتماعية الشاملة في أفغانستان بعد إرساء السلام فيها، مع استعداد طهران لرعاية مسيرة المفاوضات بين الأجنحة الموجودة على الساحة السياسية الأفغانية.

وبالمقارنة بين سياسة واشنطن في زرع قنابل التناحر، والمساعي التي تبذلها طهران في احتواء التداعيات، نستحضر التجارب العربية في مواجهة الذيول، سواء في لبنان بعد إنسحاب العدو الإسرائيلي من الجنوب، أو الإنسحاب الأميريكي من العراق أو من بعض المناطق السورية، لنبني على الشيء مقتضاه في الإستحقاقات القادمة بعد رحيل أي عدوان أو احتلال عن اليمن على سبيل المثال، مع قُرب إعلان هزيمة التحالف السعودي في ذلك البلد وانسحابه بجنوده وبالمرتزقة الذين استقدمهم من السودان ومن سوق المافيا الكولومبية، ومعالجة مخلَّفات أي انسحاب ملغوم.

وإذا كانت قبائل الباشتون والطاجيك هي من كُبرى الشرائح الشعبية للمجتمع الأفغاني، فهي أيضاً تُشكِّل الحضور الفاعل في مجلس الأعيان المعروف بإسم “لويا جرغا”، وإعادة بناء دولة السلام في أفغانستان تستوجب إنعقاد “لويا جرغا” بجلسات مفتوحة، سواء كانت في الداخل الأفغاني أو في أية دولة صديقة تعرض المساعدة كما تفعل طهران، وتفكيك القنبلة التي زرعها العدوان الأميركي في الشارع الشعبي الأفغاني هو مسؤولية قيادات عشائرية وقبلية في ضبط تداعيات هذا الشارع ضماناً لنجاح أية مفاوضات بين الأطراف الفاعلة.

والنقطة الأهم في معالجة اي فتيل يشعله الاحتلال قبل رحيله، اعتماد الحكمة في التصدِّي لما أراد هذا الإحتلال حصوله بعد انسحابه، والتجربة اللبنانية والسورية نموذج حيّ لكيفية حفظ الوحدة والدولة الحاضنة …

المصدر: خاص