مواجهات واعتقالات بالضفة واشتباكات في نابلس – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

مواجهات واعتقالات بالضفة واشتباكات في نابلس

بلاطة

اقتحمت عدة آليات عسكرية ترافقها جرافة ضخمة المنطقة الشرقية لمدينة نابلس، وصولاً إلى مخيم بلاطة، تزامنا مع سماع دوي انفجارات وإطلاق نار في المنطقة والمخيم.

ودهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح وفجر اليوم الأربعاء، مناطق متفرقة في الضفة الغربية المحتلة، تخللتها مواجهات في بعض المحاور واعتقالات، حيث نفذت القوات اقتحامات وتفتيشات في عشرات المنازل وعاثت بها خرابا، فيما دارت اشتباكات مسلحة خلال التصدي للقوات المقتحمة لمخيم بلاطة قضاء نابلس.

وأفادت المؤسسات التي تعنى بشؤون الأسرى أن قوات الاحتلال اعتقلت عددا من الفلسطينيين خلال حملة مداهمات في الضفة، حيث جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية للاحتلال بزعم الضلوع في أعمال مقاومة مسلحة.

وتركزت حملة المداهمات والاقتحامات في مختلف المحافظات في الضفة، خلالها تم أيضا اقتحام وتفتيش عشرات المنازل والعبث بمحتوياتها وإخضاع قاطنيها لتحقيقات ميدانية بعد احتجازهم لساعات.

واقتحمت عدة آليات عسكرية ترافقها جرافة ضخمة المنطقة الشرقية لمدينة نابلس، وصولا إلى مخيم بلاطة، تزامنا مع سماع دوي انفجارات وإطلاق نار في المنطقة والمخيم.

وشرع مقامون بالتصدي لقوات الاحتلال وإطلاق وابل من الرصاص على آلياتها العسكرية، واستهدفت المقاومة آليات الاحتلال بعدد من العبوات محلية الصنع في مخيم بلاطة.

وذكر شهود عيان أن انفجارات متتالية واشتباكات سمعت في مخيم بلاطة، بالإضافة لتحليق لطيران الاحتلال، تزامنا مع استمرار اقتحام الاحتلال للمنطقة الشرقية في نابلس.

وأطلقت قوات الاحتلال طائرة مسيرة “دورون” من النقطة العسكرية على جبل “جرزيم” باتجاه مخيم بلاطة.

وشرعت قوات الاحتلال بأعمال تخريب للبنية التحتية في شارع السوق بمخيم، تزامنا مع اقتحام حارة “الحشاشين” و”كعبي”، ونشرت “القناصة” على أسطح منازل الفلسطينيين.

ودهمت قوات الاحتلال عدة منازل في مخيم بلاطة، لا سيما المنطقة الجنوبية، وعاثت فيها خرابا، منها منزل داعس حشاش وأبو سعيد كتانه وعبد سعدة.

يُذكر أنه شهدت الضفة الغربية خلال أقل من ٤٨ ساعة الماضية، استشهاد ١٢ مواطنا برصاص قوات الاحتلال في مناطق متفرقة.

ونعت حركة المقاومة الإسلامية حماس “لجماهير شعبنا وأمتنا شهداء جنين الأبرار، الذين ارتقوا مساء أمس برصاص الاحتلال الغاشم خلال اقتحام قواته النازية لبلدة كفر دان”.

وقالت الحركة إن “الاحتلال يظن واهماً أن مجازره في الضفة الغربية وقطاع غزة، ستدفع شعبنا المجاهد إلى التراجع عن الدفاع عن أرضه ومقدساته، ولا يتعلم من تجارب التاريخ، التي أثبتت أن الشعوب التي تدافع عن حريتها واستقلالها، لا يمكن أن تهزم مهما قدمت من التضحيات”.

وأكدت أن “وحشية الاحتلال المجرم بحق جنين وبحق رام الله وهذا السجل الطويل من جرائمه النازية، لن تزيد شعبنا ومقاومتنا إلا مضياً وعزماً، وإن الدماء الزكية ستزهر نصرا وتحريراً قريباً ودحراً لهذا المحتل عن أرضنا ومقدساتنا”.

ودعت “أبناء شعبنا المرابط في الضفة الغربية لمزيد من الانتفاض بوجه الاحتلال ومستوطنيه، فهذا هو طوفان الأرض والمقدسات، وهذا أوان الرسوخ والثبات على هذه الأرض، حتى نيل حقوقنا المشروعة كاملة غير منقوصة”.

وكان قد استشهد ستة شبان وأصيب شاب آخر، برصاص قوات الاحتلال، مساء أمس الثلاثاء، خلال اقتحامها بلدة كفر دان غرب جنين، ومحاصرتها منزلا قبل أن تقصفه بقذائف “إنيرجا”.

والشهداء هم محمد هزاع مرعي من بلدة كفر دان، وأحمد محمد سمودي من بلدة اليامون غرب جنين، وهو شقيق الشهيد الطفل محمود سمودي الذي ارتقى 10 تشرين الأول/أكتوبر 2022، متأثراً بإصابته الحرجة برصاص الاحتلال خلال اقتحامها مدينة جنين ومخيمها حينها، والشهيد الثالث أيمن أبو فضالة من بلدة برقين غرب جنين.

واستشهد ثلاثة شبان بالمنزل الذي قصفته قوات الاحتلال، وهم: صقر عارف عابد (28 عاما)، ومصطفى علام مرعي (21 عاما)، وأحمد محمد أبو عبيد (21 عاما).

وأعلنت القوى الوطنية والإسلامية في جنين الحداد على أرواح الشهداء الستة، ودعت للإضراب الشامل اليوم للمشاركة الحاشدة في تشييع جثامين الشهداء الستة الذي ارتقوا على أرض قرية كفردان غرب جنين.

المصدر: عرب 48

إستبيان

متابعي قناة المنار شاركونا في استبيان حول برامج عاشوراء ٢٠٢٤