بقّ الفراش: هل يجب أن نقلق من انتشار هذه الحشرة؟ – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

بقّ الفراش: هل يجب أن نقلق من انتشار هذه الحشرة؟

خلال الأسابيع الأخيرة، باتت فرنسا تواجه مشكلة صحية عامة، حيث رصد العديد من مرتادي الأماكن العامة في باريس انتشار حشرة بقّ الفراش في القطارات ودور السينما والمدارس وغيرها.

ونشرت وسائل إعلام فرنسية إحصائية تُشير إلى أن أكثر من مليون ونصف المليون منزل في فرنسا غزته حشرات بقّ الفراش.

وقالت بلدية باريس إن هذا الانتشار الكثيف للبقّ يدعو للقلق، كما طالبت الحكومة بوضع خطة عمل لمكافحته، خاصة وأن البلاد مقبلة على استضافة دورة الألعاب الأولمبية العام القادم.

لم يقف القلق عند الحدود الفرنسية بل تعداه إلى بعض دول الضفة الجنوبية من البحر الأبيض المتوسط، حيث أعلنت كل من تونس والمغرب والجزائر تفعيل نظام اليقظة الصحية كإجراء استباقي لمحاربة أي انتشار محتمل لبقّ الفراش.

ما هو بقّ الفراش؟

بقّ الفراش هو حشرة بلا أجنحة من فصيلة الطفيليات، ولونها بني مائل للإحمرار.

والمعروف عنها أنها تحب الظلام وتنشط ليلا؛ لتتغذى على دم الإنسان والحيوانات عبر لدغها. كما يناسبها العيش في بيئة دافئة ورطبة، ولذلك يعتقد خبراء أن الطقس الحار الذي شهدته فرنسا قد يكون من أحد عوامل عودة بقّ الفراش للظهور من جديد .

وهذه الحشرة الصغيرة التي يعادل حجمها حجم بذرة التفاح، يتراوح طولها بين 4 إلى 7 مليمترات، وتتغلغل في ثنايا وزوايا الأسِرَّة والمراتب والأثاث والملابس بكل سهولة.

ويعد البقّ آفة منزلية مزعجة يصعب القضاء عليها، إذ يكفي وجود أنثى واحدة من البقّ في المنزل لتكوين بؤرة لانتشاره بأعداد كبيرة، فأنثى منه قادرة على وضع ما بين بيضة واحدة وخمس بيضات يوميا، ويمكن أن تضع ما يصل إلى 500 بيضة خلال دورة حياتها، ما يعني أن لديها قدرة كبيرة على التكاثر.

وتوجد أدلة عدة عبر التاريخ تبرهن على وجود البقّ منذ زمن، منها نصوص قديمة تعود إلى زمن أرسطو. وظل انتشار البقّ أمرا شائعا حتى اكتشاف مادة الـ DDT المبيدة للحشرات التي ساعدت في السيطرة عليه بشكل فعال وبتكلفة بسيطة.

إذا لماذا لا يزال البق منتشرا رغم وجود مبيدات حشرية فعالة؟

الجواب بكل بساطة: سرعة الانتشار.

كيف ينتشر بقّ الفراش؟

تمتاز هذه الحشرة بسرعة وسهولة انتشارها، ويقول طبيب الأمراض الوبائية هادي مراد في حديثه لبي بي سي إن السبب الرئيس وراء انتشارها هو الملامسة :” يعيش بقّ الفراش في الأشياء المصنوعة من الأقمشة والصوف والإسفنج، كالملابس والأمتعة الشخصية والأثاث المستعمل، لذلك فإن أي ملامسة لمكان مصاب تعني انتقال العدوى”.

ويؤكد الخبير السابق في منظمة الصحة العالمية والاستشاري في علم الأمراض الوبائية دفع الله علم الهدى في حديثه لبي بي سي أن بقّ الفراش يمكن أن ينتشر في جميع البيئات سواء النظيفة أو المتسخة، ويقدم علم الهدى مثالا على ذلك :” قد تحرص على نظافة منزلك وهندامك بشكل دائم، لكن استخدام إحدى وسائل النقل العام في الأماكن الموبوءة يمكن أن يعرض منزلك لهذه الآفة”.

كما أن الكثافة السكانية المرتفعة تزيد من فرص انتشاره بحسب علم الهدى.

هل يمكن أن ينتقل البقّ من دولة إلى أخرى؟

التنقل المستمر للأشخاص والبضائع بين الدول يعد سببا رئيسا لانتشار هذه الآفة.

يقول طبيب اقتصاديات الصحة وعلم انتشار الأوبئة اسلام عنان لبي بي سي إن بقّ الفراش يستطيع البقاء على قيد الحياة وبدون الحاجة إلى الطعام لأيام وأسابيع، لذلك فإن رحلة سفر طويلة بين الدول قد لا تشكل عائقا أمامه.

ويضيف طبيب اقتصاديات الصحة :” قد يؤثر انتقال البقّ بين الدول بشكل سلبي على السياحة والتجارة، إذ أعلنت بعض الفنادق سابقا إفلاسها جراء هذه الحشرة”.

مخاوف مبررة

إذا كنت ممن يقلقون عند مشاهدة الكم الهائل من فيديوهات بقّ الفراش المتنشرة في الآونة الأخيرة، فإليك الخبر الجيد، وفقا لوكالة حماية البيئة الأمريكية والفرنسية، فإن حشرة بقّ الفراش لا تنقل الأمراض أو تنشرها.

كما أنها ليست بآفة صحية عالمية خطرة، ولا تعد وباء مثل كورونا وفقا لمختصين. وعلى الرغم من ذلك فإن بعض مخاوف الإصابة بالبقّ مبررة إلى حد ما، يقول طبيب الأمراض الوبائية هادي مراد :” إن الصعوبة تكمن في مكافحة هذه الحشرة، التي طورت من مقاومتها لكثير من المبيدات الحشرية”.

ويرى الخبير السابق في منظمة الصحة العالمية والاستشاري في علم الأمراض الوبائية دفع الله علم الهدى، أنه يقع على عاتق المختصين توعية الجمهور بضرورة أخذ الحيطة والحذر، واتباع إجراءات السلامة العامة لتجنب الإصابة.

doc

كيف تتجنب بقّ الفراش؟

-احرص دائما على نظافة وفحص كل زوايا وشقوق الأسِرَّة والمراتب في منزلك، واستخدم المكنسة الكهربائية لشفطها.

-تفقد نظافة ملابسك وأغراض الشخصية، ففضلات بقّ الفراش تعلق على الأقمشة وتترك بقعا بنية اللون، وفي حالات تكون ذات رائحة كريهة.

-ينصح بغسل أغطية الفراش والملابس على درجة حرارة 60 مئوية أو أكثر.

وفي حال سفرك:

-تفقد نظافة الفندق أو مكان الإقامة، وفي حال وجدت بقا غادر على الفور.
-اختر حقيبة محكمة الإغلاق مصنوعة من البلاستيك وليس القماش، فالبقّ لا يستطيع الالتصاق به.
-ضع نوعا من المبيدات الحشرية غير الضارة بين ملابسك وداخل أمتعتك الشخصية.

ما هي أعراض الإصابة بلدغة بقّ الفراش؟

عادة ما يقوم بقّ الفراش بلدغ الجسم أثناء فترة النوم، وتعد المناطق المكشوفة من الجلد الأكثر عرضة، وفي الحالات البسيطة فإن اللدغة تترك بقعا وردية اللون، وتؤدي إلى حكة شديدة.

وفي الحالات المتقدمة يكون البقّ قادرا على التسبب في مشاكل كبيرة؛ ومن ذلك طفح جلدي شديد.

وعن طرق العلاج يقول الاستشاري في علم الأمراض الوبائية دفع الله علم الهدى :” في الحالات البسيطة فإن مضادات الحساسية من حبوب ومراهم موضعية تفي بالشفاء، أما في الحالات المتقدمة قد نعطي المريض أدوية مساعدة على النوم”.

وينصح علم الهدى عند التعرض للدغة البقّ بالاغتسال وعدم حك الجلد حتى لا يزيد الوضع سوءا.

خرافات متداولة

بعض الخرافات والحقائق بحسب وكالة حماية البيئة الأمريكية:

الخرافة: لا يمكنك رؤية بقّ الفراش.

الحقيقة: يمكنك رؤية بقّ الفراش وبيضه بالعين المجردة.

الخرافة: يعيش في الأماكن القذرة.

الحقيقة: بق الفراش لا ينجذب إلى القذارة والأوساخ، وإنما ينجذب إلى الدفء والدم وثاني أكسيد الكربون. ومع ذلك، فإن الكثير من الفوضى تزيد من فرص اختبائه.

الخرافة: ينقل الأمراض.

الحقيقة: لم تكن هناك حالات أو دراسات تشير إلى أن بق الفراش ينقل الأمراض بين البشر.

الخرافة: لن يخرج بقّ الفراش إذا كانت الغرفة مضاءة بشكل ساطع.

الحقيقة: صحيح أن بقّ الفراش يفضل الظلام، لكن إبقاء الأنوار مضاءة في الليل لن يمنع هذه الحشرات من لدغك.

المصدر: بي بي سي

البث المباشر