جولة لوفد نقابي وعمالي على المعالم السياحية والجهادية في بعلبك – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

جولة لوفد نقابي وعمالي على المعالم السياحية والجهادية في بعلبك

وحدة النقابات والعمال في "حزب الله"

بمناسبة ولادة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه وآله وولادة حفيده الامام جعفر الصادق عليه السلام ، وفي رحاب اسبوع الوحدة الاسلامية الذي اعلنه الامام الخميني قدس سرّه،  نظمت وحدة النقابات والعمال في “حزب الله” جولة لوفد نقابي وعمالي من الاخوة والاخوات  من بيروت والشمال والجنوب، وشملت الجولة  معلم بعلبك السياحي والجهادي،ومتحف الخط الزمني لذاكرة المقاومة ، وزيارة مقام السيدة خولة في بعلبك ومقام السيدة صفية في بلدة حوش تل صفية.

وشارك في استقبال الوفد مسؤول منطقة البقاع في “حزب الله” الدكتور حسين النمر، مسؤول وحدة النقابات والعمال المركزية هاشم سلهب، مسؤول قسم النقابات في البقاع شفيق قاسم شحادة، رئيس بلدية حوش تل صفية عباس معاوية، ومسؤول قسم الإعلام في البقاع مالك ياغي وفاعليات نقابية.

ياغي

بعد النشيد الوطني ونشيد “حزب الله”، رحب ياغي بالزوار “في مدينة الشهداء والمقاومة، وفي متحف ومعلم بعلبك السياحي والجهادي الذي يروي حكايات المقاومة والانتصار، ضمن أجواء الاحتفال بولادة الرسول الأكرم وحفيده الإمام الصادق وأسبوع الوحدة الإسلامية”.

النمر

وبدوره قال النمر: “نشكر مسؤول وحدة النقابات المركزية الحاج هاشم سلهب على جهده المتواصل وإدخاله حركه العمل الجهادي إلى العمل النقابي، فالتوأمة ما بين النقابات والمقاومة هي توأمة جميلة وفريدة ومميزة”.

وتابع: “هذه المعروضات التي شاهدتموها في أرجاء المتحف هي دلالات واضحة على نتيجة من نتائج المقاومة الاسلامية، ومؤشر واضح على انتصارات المقاومة عام 2000 وفي عام 2006، وشاهد على انتصار المقاومة على التكفيريين عندما قدموا إلى جرودنا وخاصة في منطقة البقاع، لذلك يوثق هذا المعرض كل محطات ونتاج المقاومة ويقدمها دليلا واضحا إلى كل المحبين، وإلى جماهير المقاومة،  وإلى كل الذين يؤمنون بالمقاومة في شرق الأرض وغربها”.

وأكد أن “المقاومة كانت ولا زالت ضرورة حتمية من أجل حماية لبنان والدفاع عن الوطن، وهي ضرورة حتمية من أجل الحفاظ على مكتسبات هذا البلد في بره وبحره، والمقاومة التي استطاعت أن تحمي لبنان خلال كل هذه العقود الماضية هي حاضره اليوم لان تدافع عنه وتحميه، وها هي حاضرة لأن تلقن العدو كل الدرس، من أجل أن يعرف حده، لأن هذا العدو في كل منطق العالم لا يفهم إلا بالقوة”.

وتابع: “المقاومة اليوم بحمد الله تعالى تمتلك كل زمام القوة، وهي أقوى وأقدر وأكثر حضورا وصبرا والتزاما من أي وقت مضى”.

وختم النمر: “أثمن هذه الخطوة العالية للأخوة الأعزاء في فريق النقابات في المركز وفي المنطقة، على هذه اللفتة الطيبة بأن يكون النقابيون في بلدنا حاضرين إلى جانب المجاهدين والمقاومين يدا بيد من أجل حماية وبناء هذا الوطن”.

المصدر: بريد الموقع

البث المباشر