ملف | خلافات بين صناع القرار في الكيان الصهيوني ( الجزء 2 ) – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

ملف | خلافات بين صناع القرار في الكيان الصهيوني ( الجزء 2 )

صراع بين صناع القرار في الكيان الصهيوني
علي علاء الدين

 

على الرغم من حرص القادة الصهاينة الواضح على إظهار روح الوحدة والتضامن فيما بينهم، والحديث عن نبذ الخلافات الداخلية والشخصية جانباً، تراكمت على مدى الأسابيع الثلاثة الأولى، منذ حصول عملية “طوفان الأقصى”، العديد من الوقائع والمؤشّرات التي تدلّ على خلافات في الرأي بين القيادات الصهيونية الضالعة في صناعة قرار الحرب وإدارتها.

سنتناول في الجزء الثاني من هذا الملف خلافات نتنياهو مع حكومته ، اضافة لفضحية ابنه يائير والتي زادت من حدة خلافه مع الجيش وصولا للهاجس الاكبر لنتنياهو وهي لجنة التحقيق .

الحكومة المتطرفة
لا تقف مشاكل نتنياهو بعد عملية طوفان الاقصى عند حدود الهزيمة المدوية التي مني بها الجيش الصهيوني ولا تقف مشاكله عند الخلاف مع غالانت ومع الامن والعسكر بل تظهر الى السطح مشاكل جديدة داخل حكومته المتطرفة حيث يجري الحديث عن غضب يعتري وزراء الحكومة، لاسيّما داخل المجلس الوزاري المصغّر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينت)، الذي يُشكّل بدوره نموذجاً مصغراً عن الحكومة الصهيونية .

حكومة الحرب في الكيان الصهيوني
حكومة الحرب في الكيان الصهيوني

ومنشأ هذا الغضب- بحسب خبراء ومُعلّقين- هو أنّ هذا المجلس، المُناط به [بحسب القانون] مسؤولية اتخاذ القرارات الاستراتيجية والمصيرية، قد تحوّل إلى ختم مطاطي، للقرارات المطبوخة في منتدى “كابينت الحرب” الذي يتألّف من خمسة أعضاء فقط، وتأتي القرارات جاهزة لتسويغها قانونياً في المجلس الوزاري الموسّع.
وتكشف التقارير الإعلامية المتواترة، بأنّ حالة من الفوضى خيّمت على الجلسة الأخيرة للمجلس الوزاري المصغّر، بسبب انشغالات نتنياهو وغالانت باتصالات خارجية مع الجانب الأميركي أثناء الجلسة، ممّا أدى إلى تغيّبهما عن الجلسة لفترات طويلة؛ ليس هذا فحسب، بل إنّ وزراء اشتكوا من غياب رئيس الأركان ورئيس “أمان” عن الجلسة، وأنّ من قدّم الاستعراض العسكري عن الجيش، كانا رئيس لواء الأبحاث ورئيس شعبة العمليات. هذه الأجواء أثارت غضب بعض الوزراء من الذين قالوا إنّه “لا يمكن التصرّف بهذا الشكل”، وأضافوا: “إمّا أن تلغوا الكابينت الموسّع وأمّا أن تنقلوا كلّ صلاحياته لكابينت الحرب، نحن لا نوقِّع بشكل أوتوماتيكي، هذا عار”.

بوليغراف
غياب الثقة
على الرغم من أنّ “أهوال” السابع من تشرين الأوّل غيّرت الكثير في الذهنية السياسية للوزراء، إلا أنّها لم تحلّ مشكلة التسريبات التي دفعت جهات إلى التفكير بإخضاع الوزراء لفحص البوليغراف (جهاز كشف الكذب)، ولكن تبيّن أنّ هذا الأمر يحتاج إلى قانون من الكنيست.
غير أنّ مؤشّرات نقص الثقة لم تقتصر على العلاقات البينية بين الساسة والعسكر فحسب، بل تسلّلت إلى داخل المؤسّسة الأمنية والعسكرية، وثمّة مؤشّرات على ضعف ثقة بين مكوّناتها تطرّق إليها الإعلام، ومن مؤشّرات ذلك- بحسب مُعلّقين- هو قيام وزير الأمن الصهيوني ايتمار بن غفير  بإنشاء فريق مستشارين خارجيين، يضمّ مسؤولين كبار سابقين في وزارة الأمن، يُعتبرون مقرّبين منه، لكن كلّهم أصحاب اختصاص، ومن بينهم قائد المنطقة الشمالية والجبهة الداخلية السابق يوئيل ستريك، والعقيد احتياط ليئور لوتان، قائد وحدة المفاوضات الأركانية سابقاً، ورئيس شعبة الاستخبارات سابقاً، اللواء احتياط تامير هايمان. وأضاف مُعلّقون أنّه ليس الجميع في الجيش يُحبّون مشاركة الضبّاط السابقين في خلية غالانت، ويعتبرون ذلك التفافاً على صلاحيات سلسلة القيادة.

 اعتذار نتنياهو من القادة الامنيين والعسكريين حول عملية طوفان الاقصى
اعتذار نتنياهو من القادة الامنيين والعسكريين حول عملية طوفان الاقصى

تغريدة فانتقاد فاعتذار
ومن مشكلة الحكومة الى الاعتذار العلني بشأن المسؤولية عن الإخفاق الأمني وراء هجمات 7 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، حيث اضطرنتنياهو للاعتذار بعدما نشر تغريدة يلقي فيها باللائمة على أجهزة الأمن والمخابرا الصهيونية وقال في بيان “لقد أخطأت، وما قلته بعد المؤتمر الصحفي (لقادة مجلس الحرب أمس) كان ينبغي ألا يقال، وأعتذر عنه .
واضطر نتنياهو لحذف تغريدة نشرها على موقع إكس -عقب المؤتمر الصحفي- حيث أثارت انتقادات واسعة من جانب السياسيين وقادة الأحزاب وقال رئيس الحكومة الصهيونية في التغريدة إنه لم يتم تحذيره “تحت أي ظرف من الظروف، وفي أي مرحلة بشأن وجود نوايا حرب من جانب حماس”.
مضيفا “على العكس من ذلك، قدر جميع المسؤولين الأمنيين، بمن فيهم رئيس مجلس الأمن (القومي) ورئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) أن حماس ارتدعت ومعنية بالتسوية”.
واما عضو مجلس الحرب بيني غانتس وهو عضو حكومة الطوارئ فقد انتقد نتنياهو ودعاه إلى التراجع عن تصريحاته والامتناع عن تصريح آخر “يضر بقدرة الشعب على الصمود” وأضاف غانتس -في منشور على موقع إكس- أنه “عندما نكون في حالة حرب، فإن القيادة يجب أن تتحلى بالمسؤولية، وتقرر القيام بالأمور الصائبة وتعزيز القوات بما يمكنها من تحقيق ما نطلبه منها”.
من جهته، كتب زعيم المعارضة رئيس حزب “هناك مستقبل” يائير لبيد أن “نتنياهو تجاوز الخط الأحمر، فبينما يقاتل جنود الجيش الإسرائيلي وقادته ببسالة ضد حماس وحزب الله، يحاول هو إلقاء اللوم عليهما بدلا من دعمهما”.
وتابع “محاولات التنصل من المسؤولية وإلقاء اللوم على المؤسسة الأمنية تضعف الجيش الإسرائيلي أثناء قتاله أعداء إسرائيل. وعلى نتنياهو أن يعتذر عن كلامه”.

يائير نتنياهو
أين يائير؟

غياب يائير عن الصورة في الكيان الصهيوني خلق حالة تمرد داخل جيش الاحتلال وفتح المجال للعديد من الأسئلة التي ترددت على ألسنة الجنودحيث يقول احدهم “يائير منذ أشهر  يعيش حياته في شواطئ ميامي بينما انا وغيري في الخطوط الأمامية”
جندي أخر قال: «نحن الذين نترك أعمالنا وعائلاتنا وأطفالنا، لسنا مسؤولون عن هذا الوضع، إخوتنا وآباؤنا وأبناؤنا يذهبون جميعًا إلى الخطوط الأمامية، لكن يائير ليس موجودًا بيننا بعد.. لماذا؟ ”
بدورها هاجمت زعيمة حزب العمل المعارض ميراف ميخائيلي رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بسبب صورة ابنه يائير حيث قالت “بينما يخوص أبناؤنا القتال بقطاع غزة، يقوم ابنه (يائير نتنياهو) بتمارين البطن في ميامي (بالولايات المتحدة)، ويجلس نتنياهو متجهما في مكتبه مع السيجار والشمبانيا، ويحمل قادة الجيش مسؤولية الكارثة”. مضيفة أن ” نتنياهو يقاتل الجيش الإسرائيلي وشعب إسرائيل ” .

رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو
رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو

لجنة تحقيق في انتظار نتنياهو
من المتوقع أن تبدأ لجان رسمية صهيونية بالتحقيق في الإخفاق بعد انتهاء الحرب، حسب ما أعلن الرئيس الصهيوني إسحاق هرتسوغ في جلسة للكنيست (البرلمان) الأسبوع الماضي ، لجان تشكل حالة هلع وخوف عند نتنياهو وهي احدى الامور التي على اساسها يدرس خطواته ، فمن ادخال غانتس الى حكومة الحرب ومحاولة توريط لابيد معه أيضا ، وصولا لمهاجمة الجيش والاجهزة الامنية وتحميلهم مسؤولية الاخفاق بشكل مباشر ، حيث يقول معلقون أن كل هذه الخطوات هي لابعاد شبح السجن عنه على اعتبار انه من المحسوم موته سياسيا

المصدر: موقع المنار

البث المباشر