وزير الثقافة اللبناني: وفدنا تصدى في باريس لمحاولات أمريكية وصهيونية لإصدار قرار في الأونيسكو يتهم المقاومة بالإرهاب – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

وزير الثقافة اللبناني: وفدنا تصدى في باريس لمحاولات أمريكية وصهيونية لإصدار قرار في الأونيسكو يتهم المقاومة بالإرهاب

وزير الثقافة اللبناني
وزير الثقافة اللبناني

صدر عن وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى البيان الآتي:”دماء غزَّةَ تنتصر على صلافة تشويه بند فلسطين في الأونيسكو، ففي هذا الإطار تمّ اليوم في مقر الأونيسكو- باريس اعتماد مشروع القرار ٤٢ م /لجنة APX/ م.ق.٢ ،تحت عنوان” تأثير وعواقب الوضع الراهن في قطاع غزة/ فلسطين فيما يخص جميع جوانب مهمة اليونسكو ” بحضور ١٩٤ دولة وبنتيجة ٩٦ صوتًا لصالح مشروع القرار مقابل ٨ أصوات ضده وبامتناع ٣٣ دولة عن التصويت.”

وتابع المرتضى:” شهدت المداولات محاولات أميركية مستميتة عبر السفيرة ميشال سيسون وفريقها وبعض المتصهينين لتعديل مشروع القرار الأساسي عبر إضافة فقرات تتهم المقاومة الفلسطينية بالإرهاب وتنادي بحق إسرائيل في ” الدفاع عن نفسها” وبإطلاق ” الرهائن ” من دون قيد أو شرط .”

واضاف:” تصدّى الوفد الرسمي اللبناني لهذه المساعي على مدى يومين كاملين لا سيما من خلال كلمة لبنان في المؤتمر العام التي القاها الوزير المرتضى التي جعلت العديد من الوفود تنقلب لتأخذ جانب فلسطين، ومن خلال الجهود والمداخلات في جلسة اللجنة المختصّة التي حضرها كل من المندوب الدائم للبنان الاستاذ نديم صوراتي ومستشار الوزير وعضو اللجنة الوطنية للاونيسكو الاستاذ روني الفا، ما مهّد وأسّس لهذا الانتصار الدبلوماسي والسياسي على الصهيونية ورعاتها وأدواتها. “

وختم المرتضى:” كل التقدير والتهنئة لرؤساء الوفود العربية وغير العربية المؤمنة بالحقّ الفلسطيني وبمظلومية شعب فلسطين الأبي وكل الفخر بوفد لبنان الرسمي إلى المؤتمر الذي أظهر بلد الأرز والمقاومة وطنًا يحتضن كرامة العرب وينافح عن الحق ويبلسم جراح أهلنا المظلومين في غزّة الابيّة ضحايا العدوانية الإسرائيلية التي تتمادى بفعل تغطية المتواطئين عديمي الضمير” .

وحمل مشروع القرار الذي تقدمت به المجموعة العربية عنوان: “تأثير وعواقب الوضع الراهن في فلسطين، فيما يخص جميع جوانب عمل منظمة اليونسكو”، وحظي بتصويت أغلبية الدول الأعضاء، في اجتماع الدورة الـ42 للمؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونسكو”.

ويدعو القرار إلى التوقف الفوري عن استهداف المدنيين، وخاصةً الأطفال والنساء والشباب والمعلمين وسائر العاملين في مجال التربية والتعليم، ووقف الهجوم على المدارس والكليات والجامعات، وإدانة مواصلة قتل الصحفيين وتدمير المراكز الإعلامية، ومواقع التراث والمتاحف والمراكز الثقافية، في مخالفة واضحة لكافة المواثيق والأعراف الإنسانية والدولية، واتفاقيات ومبادئ اليونسكو بما يهدد الأمن والسلم الدوليين.

عويل الإسرائيلي من إنجازات الوفد اللبناني ضجّت به باريس والجوار

وصدر عن المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة البيان الآتي: “خطاب وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى وموقفه في مستهلّ كلمته بفرض دقيقة صمت على ارواح شهداء غزّة واسهام الوفد الرسمي اللبناني في اجهاض المساعي الأميركية والصهيونية في ادخال عبارات من مثل: “حماس ارهابية” و”حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها” و ” اطلاق سراح الرخائن من دون شروط”  على القرار 42/ لجنة APX/ م.ق.م2 تحت عنوان “تأثير وعواقب الوضع الراهن في قطاع غزة/فلسطين فيما يخص جميع جوانب مهمة اليونسكو، جعل الاسرائيليين بالأمس يشتعلون جنقاً ويخرجون عن طورهم  ،وقد صدر عنهم موقف تضمّن ما يلي: (“ترفض إسرائيل باشمئزاز القرار الأحادي الجانب الذي اتخذته اليونسكو اليوم بشأن الوضع في غزة. ان القرار يتجاهل تماما مجزرة 7 تشرين الأول/أكتوبر التي ارتكبتها حماس) .

إن اليونسكو، التي خصصت دقيقة صمت فقط تخليدا لذكرى الضحايا الفلسطينيين، هي منظمة تعاني من فشل أخلاقي متأصل، وينبغي لها أن تخجل من نفسها ومن مناقشاته. وتشكر إسرائيل الدول التي أيدتها والتعديلات التي اقترحتها الولايات المتحدة، وعارضت قرار المجموعة العربية. وسرعان ما علّق وزير الثقافة على هذا الموقف الاسرائيلي وقال في تغربدة له على تويتر:”عويل جميل من أعداء الإنسانية بعد “دعسهم” اليوم في ‎باريس.”، واضاف:” ان هذا للعويل هو من انجازات الوفد اللبناني وقد ضجت به باريس ووصل صداه الى كل مكان،” وتابع:”ولىّ زمن التبعية والانبطاح والهزائم .”

والجدير ذكره  ان  الوفد تصدّى على مدى يومين ان من خلال كلمة الوزير المرتضى في المؤتمر العام والتي استهلّها بالطلب الوقوف دقيقة صمت حدادًا على ارواح ضحايا غزة وما تضمنته من حقائق جعلت العديد من الوفود تنحاز الى جانب فلسطين ،حيث اشعل بكلمته المؤتمر العام وقوطع عدة مرات بالتصفيق ،او من خلال المداخلات في اللجنة المختصة التي شارك فيها مندوب لبنان الدائم في اليونسكو نديم صوراتي وعضو  اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو روني الفا لمواجهة من سعى لتعديل مشروعه القرار الاساسي عبر اضافة فقرات تتهم المقاومة الفلسطينية بالارهاب وتنادي بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها واطلاق الرهائن دون قيد او شرط.”

ووجّه المرتضى تحية شكر وتقدير وتهنئة الى :”رؤساء الوفود العربية وغير العربية المؤمنة بالحقّ الفلسطيني وبمظلومية شعب فلسطين الأبي وكل الفخر بوفد لبنان الرسمي إلى المؤتمر الذي أظهر بلد الأرز والمقاومة وطنًا يحتضن كرامة العرب وينافح عن الحق ويبلسم جراح أهلنا المظلومين في غزّة الابيّة ضحايا العدوانية الإسرائيلية التي تتمادى بفعل تغطية المتواطئين عديمي الضمير” كما اتصل بالمندوب الدائم لدولة الكويت في الاونيسكو اواثنى على جهوده وعلى مواقفه المشرّقة التي اسهمت في اجهاض المسعى الأميركي لادخال تلك التعديلات على قرار غزّة .

ويشار الى ان القرار صدر بحضور 194 دولة وبنتيجة 96 صوتًا مقابل 8 اصوات ضده وامتناع 33 دولة عن التصويت.

 

المرتضى : على وزراء الاعلام في الدول العربية فضح نفاق الغرب الذي يعمد إلى قمع حرية التعبير خدمة لإسرائيل وداعميها

وغرد الوزير المرتضى  على حسابه عبر منصة “أكس”  حيث قال : “العديد من الشباب والاعلاميين العرب يحاولون التعبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن مواقفهم من جرائم ‎اسرائيل وداعميها واظهار ما يتعرّض له لبنان وغزّة من وحشية وهمجية فيلقون حذفاً فورياً لحساباتهم لا سيما على فايسبوك وانستغرام.”
واضاف المرتضى:” نتطلّع الى ان يقوم معالي وزير الاعلام اللبناني ووزراء الاعلام في العالم العربي باستدعاء السفراء المعنيين وادانة هذه الممارسات أمامهم كما ومراسلة الجهات العالمية المعنية(من غير شرّ) بحماية حرية التعبير اقلّه لفضح نفاق الغرب وكذبه.”

 

 

المصدر: موقع المنار

البث المباشر