الجهاد الإسلامي تنعى الشهيدة “سناء الطل” من رام الله وتؤكد أنّ الرد سيكون بمستوى الجريمة – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

الجهاد الإسلامي تنعى الشهيدة “سناء الطل” من رام الله وتؤكد أنّ الرد سيكون بمستوى الجريمة

الجهاد الاسلامي

نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، صباح اليوم الاثنين 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2022، إلى جماهير الشعب الفلسطيني ، شهيدة الوطن: سناء الطل (19 عاماً)، من بلدة الظاهرية بالخليل ،التي ارتقت إثر استهدافها بدم بارد برصاص جنود الاحتلال في رام الله وسط الضفة المحتلة.

وقالت الحركة في بيان صحفي صدر عنها “إننا إذ نعزي باستشهاد الشهيدة ابنة الخليل، لنؤكد أن هذه الجريمة النكراء التي طالت نساءنا الماجدات، تكشف الوجه القبيح لعدونا واستمراره في استهداف أبناء شعبنا كافة، وقتلهم بدم بارد على امتداد الوطن السليب”.

وشددت الحركة، على أن تصاعد آلة القتل والإرهاب لن ينال من صمود شعبنا وثباتهم، وإن مجاهدينا لن يسمحوا باستمرار قتل أبنائنا واستباحة دمهم وأعراضهم، وسوف يكون الرد بمستوى الجريمة، ليعلم العدو أن مقاومتنا حاضرة للدفاع ومواجهة الاحتلال.

واستشهدت مواطنة، وأُصيب شاب آخر صباح اليوم الاثنين 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2022، بعد إطلاق جيش الاحتلال النار تجاه مركبة في بلدة بيتونيا غرب رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر طبية، باستشهاد مواطنة متأثرة بجراحها برصاص الاحتلال بعد استهداف سيارة في بيتونيا غرب مدينة رام الله صباح اليوم.

وأوضحت وزارة الصحة “أن شهيدة بيتونيا هي سناء الطل (19 عاماً) من بلدة الظاهرية جنوب الخليل، حسب ما وردنا من هيئة الشؤون المدنية”.
وهذا نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان نعي الشهيدة سناء الطل من رام الله

صادر عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

تنعى حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إلى جماهير شعبنا، شهيدة الوطن: سناء الطل (19 عاماً)، من بلدة الظاهرية بالخليل، التي ارتقت إثر استهدافها بدم بارد برصاص جنود الاحتلال في رام الله.

إننا إذ نعزي باستشهاد الشهيدة ابنة الخليل، لنؤكد أن هذه الجريمة النكراء التي طالت نساءنا الماجدات، تكشف الوجه القبيح لعدونا واستمراره في استهداف أبناء شعبنا كافة، وقتلهم بدم بارد على امتداد الوطن السليب.

إن تصاعد آلة القتل والإرهاب لن ينال من صمود شعبنا وثباتهم، وإن مجاهدينا لن يسمحوا باستمرار قتل أبنائنا واستباحة دمهم وأعراضهم، وسوف يكون الرد بمستوى الجريمة، ليعلم العدو أن مقاومتنا حاضرة للدفاع ومواجهة الاحتلال.

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين – الضفة الغربية

الاثنين 20 ربيع الآخر 1444 هـ – 14 نوفمبر 2022م

المصدر: فلسطين اليوم